صحيفة إلكترونية سعودية حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام








إدارة الطرق : هذه قصة شارع الموت في #الباحة !


مراسل :
انشاء في : 2016-05-17 21:49:13


عقّبت إدارة الطرق والنقل بالباحة على الخبر المنشور " بعنوان (نزيف الدماء مستمر في "شارع الموت" بـ #المفارجة .. والكل يتنصل من المسؤولية)، مؤكدةً أن المواطن كان معتدٍ على الطريق بمقدار خمسة أمتار.

وقال الناطق الإعلامي لإدارة الطرق والنقل بالباحة- المهندس مسفر المالكي- لـ"المواطن": "تابعنا خبر الحادث المؤسف المنشور بصحيفتكم ومطالبة المواطن صاحب المنزل بعمل حماية لمنزله من خطر الحوادث، أولًا سائلين الله أن يتغمد المتوفى برحمته ومغفرته".

وأضاف: "كما نحب إيضاح بأن منزل المواطن متعدٍّ بمقدار 5 متر داخل حرم الطريق، وسبق أن تمت الإزالة لأجزاء من التعدي، ثم قام المواطن بإعادة بنائها مرة أخرى، وطالب بتنفيذ حواجز خرسانية؛ لحماية منزله المتعدي حيث لا يمكن ذلك إلا بعد إزالة هذا التعدي، وهذا ما سيتم العمل عليه والرفع للجهات العليا لإزالة ذلك التعدي؛ لنتمكن من عمل الحمايات اللازمة في آخر متر من حرم الطريق والمقدر في نفس الجهة بـ20 مترًا من منتصف الطريق".

وأردف: "كذلك تعود أسباب الحادث إلى السرعة الزائدة مع وقوع هذا الجزء من الطريق في منحدر بميل 8 م؛ نظرًا لطبيعة تضاريس المنطقة، وقد حددت السرعة التصميمية في هذا الجزء بـ80 كم في الساعة، وفي حال تجاوز ذلك فإنه من الطبيعي عدم قدرة قائد المركبة السيطرة عليها، خاصة مع وجود أمطار، بالإضافة إلى صعوبة عمل مطبات على هذا الطريق؛ كونه طريقًا رئيسيًّا وفي منحدر فلا يمكن وضعها حسب ما تقتضيه أنظمة السلامة المرورية المعمول بها".

واستطرد "المالكي": "كما نرجو من قائدي السيارات الالتزام بالسرعة المحددة، خصوصًا في مثل هذه المواقع من الطرق، والوزارة تحرص كل الحرص على إيجاد الحلول الهندسية لمثل هذه المواقع؛ لمنع مثل هذه الحوادث وإيجاد أقصى درجات السلامة لمستخدمي طرقها".

طريق الموت طريق الموت1


الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق

اسم المعلق

البريد الالكتروني

التعليق
B I U Link  Color :) :( :P :D :S :O :=) :|H :X :-*


Terms & Conditions
[ اغلاق ]
يقول الله عز وجل : [ق : 17 حتي 18] {إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}. في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات ، ولا تغفل عنه في حال من الأحوال ، حتى فيما يصدر عنه من أقوال ، وما يخرج من فمه من كلمات ؛ كل قول محسوب له أو عليه ، وكل كلمة مرصودة في سجل أعماله. نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص او كيان وتذكر ان الدين المعاملة

المواضيع الأقدم :
كن مع الحق
عدد المشاركات 3







الرئيسية | الأخبار العامة | رياضة | صحة | لقاءات وحوارات | اخبار جبل شدا | من نحن | إتصل بنا
كل الحقوق محفوظة © لصحيفة جبل شدا 2012 تمت برمجة موقع صحيفة جبل شدا بواسطة شركة توب لاين