صحيفة إلكترونية سعودية حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام








الأنانية....الداء العضال


مراسل :


بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الدكتور بدر عبد الحميد هميسه في تعريفه للأنانية :

الأنانية هي حب الإنسان لنفسه وعشقه للسيطرة والتملك , وهي ( الأنا ) التي تجعل الإنسان لا يرى إلا نفسه ولا يهتم إلا بشخصه هو , وهي غريزة فطرية في كل إنسان إذا كانت في حدود معرفة مقدار الذات ووضعها في موضعها , أما إذا تجاوزت حدود الذات إلى الغرور والتكبر واحتقار الآخرين واستصغارهم وتسفيه آرائهم , والسعي إلى السيطرة عليهم فهنا مكمن الخطورة وأصل الداء .

لذا فإن الشخص الأناني لا يجُبُ الاعتراف بالخطأ ويظن نفسه دائمُ الصواب وأنه من المعصومين عن الزلة والمعصية , وهو يجهل بأن الاعتراف بالخطأ دليلٌ على احترام عقول الناس , ولأن الأناني ليس لديه مُحرمات بل يُحلل لنفسِه كل شي ما دامت مصلحتهُ موجودة، والأنانية هي مرضٌ نفسي يحتاج للعلاج وهي أكبر سببٌ لأداء المُحرمات والأخطاء الشنيعة , والأنانية هي داءٌ مدّمر لصاحبه فالأناني لا يُحبُ أحداً مشاركتهُ أي شيء بل يُحبُ أن يرى غيره يشقى وهو يرتاح ويُحب مصلحته فقط .انتهى كلامه ,و أقول صدق الدكتور وجاد في تعريفه للأنانية . ولو تأمل الأناني في قول الرسول صلى الله عليه و سلم)لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )متفق عليه،بل لو أمعن وتأمل في قول الله عز و جل (( وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون))سورةالحشر أيه 9 إن الأنانية هي الخسران المبين في الدنيا و في الآخرة فليس للأناني صاحب ولا صديق حميم في الدنيا , و في الآخرة أمره إلى الله فالله أعلم بالنوايا عن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال :سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول)إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرئ ما نوى. فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه)و لقد ابتلينا في هذا العصر بكثير من هذه الفئة فتجد المسئول عن مصالح العامة من الناس أناني في عطائه لا يحب الخير لغيره بل حتى لو جاء العطاء من غيره و لكن عن طريقه تجده يضع العوائق و يضع الشروط التعجيزية لكي لا يصل الخير إلى المحتاج و ربما يجتهد لإبطال مفعول ذلك العطاءأسأل الله العافية و كفانا الله شر كل من فيه شر.


الرابط المختصر :

اضافة تعليق

اسم المعلق

البريد الالكتروني

التعليق
B I U Link  Color :) :( :P :D :S :O :=) :|H :X :-*


Terms & Conditions
[ اغلاق ]
يقول الله عز وجل : [ق : 17 حتي 18] {إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}. في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات ، ولا تغفل عنه في حال من الأحوال ، حتى فيما يصدر عنه من أقوال ، وما يخرج من فمه من كلمات ؛ كل قول محسوب له أو عليه ، وكل كلمة مرصودة في سجل أعماله. نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص او كيان وتذكر ان الدين المعاملة

المواضيع الأقدم :
كن مع الحق
عدد المشاركات 3







الرئيسية | الأخبار العامة | رياضة | صحة | لقاءات وحوارات | اخبار جبل شدا | من نحن | إتصل بنا
كل الحقوق محفوظة © لصحيفة جبل شدا 2012 تمت برمجة موقع صحيفة جبل شدا بواسطة شركة توب لاين