صحيفة إلكترونية سعودية حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام








دراسة تكشف أن كبار السن أكثر سعادة من الشباب‎.. والسبب غريب


مراسل :
انشاء في : 2017-12-19 14:37:33


عادة نفكر أن أسعد فترات العمر هي فترة الشباب التي نكون قادرين فيها بالقيام بكل الأمور الممتعة بالتنزه والسفر، وغيرها من الأمور، إلا أن العلم له رأي أخر بحسب ما كشفته دراسة أجراها فريق من جامعة كاليفورنيا الأمريكية.

أثبتت الدراسة التي نشرها موقع “science alert” للعلوم والصحة، أن سعادة الإنسان تزداد وتحسن من صحته العقلية وكلما تقدم في العمر.

وتتوافق هذه الدراسة مع دراسات سابقة أشارت إلى أن استمتاعنا بالحياة يزيد بتقدم العمر لأنه من الطبيعي أن تقدمك في العمر يأتي بمزيد من الأمراض والضعف– بينما تشير النتائج الحديثة أن ظاهرة زيادة الشعور بالسعادة تحدث بشكل مستمر بداية من سن البلوغ ومع تقدم أعمارنا.

وأجريت الدراسة على نحو 1500 شخص تم اختيارهم بشكل عشوائي، وتراوحت أعمارهم بين 20 و100 عام، وشمل الفحص دراسة للصحة الجسدية والعقلية لهم، واهتم الفريق البحثي بقياس أمورًا بعينها منها الشعور بالرضا وارتباطه بانخفاض مستويات التوتر، وكذلك قياس درجات القلق والاكتئاب وكانت النتائج مذهلة، إذ كان الأشخاص الأكبر سنًا بيد أنهم أكثر سعادة من الشباب.

ويقول “ديليب جيست” المتخصص في الطب النفسي، إن الشعور بالتحسن النفسي يسير بشكل قوي وذلك بعد أن سجل المشاركون شعورهم بحالة نفسية أفضل بمرور السنين.

وسجل الشباب ارتفاع مستويات الضغط وأعراض الاكتئاب والقلق وبصفة خاصة لمن هم في العشرينات والثلاثينات من عمرهم إذ أكد هؤلاء أنهم يمرون بأصعب فترات حياتهم. لكن السؤال الذي يطرحه الباحثون هو “كيف يمكن أن يسجل كبار السن تراجعًا في الوظائف الجسدية ومع ذلك يبدو عليهم الاستمتاع بالحياة بدرجة أكبر بكثير من الشباب؟”.

ويعتقد الباحثون أن الإجابة تكمن في طريقة تطور تعامل الإنسان مع ظروف الحياة وارتباط ذلك التطور بالتقدم في العمر فهو الذي يساعدنا في الوصول إلى شعور أعظم بالرضا حتى عن الأشياء البسيطة التي استطعنا أن نحققها في حياتنا.


الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق

اسم المعلق

البريد الالكتروني

التعليق
B I U Link  Color :) :( :P :D :S :O :=) :|H :X :-*


Terms & Conditions
[ اغلاق ]
يقول الله عز وجل : [ق : 17 حتي 18] {إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}. في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات ، ولا تغفل عنه في حال من الأحوال ، حتى فيما يصدر عنه من أقوال ، وما يخرج من فمه من كلمات ؛ كل قول محسوب له أو عليه ، وكل كلمة مرصودة في سجل أعماله. نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص او كيان وتذكر ان الدين المعاملة

المواضيع الأقدم :
كن مع الحق
عدد المشاركات 3







الرئيسية | الأخبار العامة | رياضة | صحة | لقاءات وحوارات | اخبار جبل شدا | من نحن | إتصل بنا
كل الحقوق محفوظة © لصحيفة جبل شدا 2012 تمت برمجة موقع صحيفة جبل شدا بواسطة شركة توب لاين