صحيفة إلكترونية سعودية حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام








أمين منطقة الباحة :”قرارات البذل والعطاء لضمان رخاء المواطن”


مراسل :
انشاء في : 2018-01-07 13:25:16


ذكر أمين منطقة الباحة الدكتور علي بن محمد السواط أن القرارات الملكية الصادرة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله لم تكن مستغربه أو مفاجئة، مضيفاً بأننا عرفنا خادم الحرمين قائداً فذاً عطوفاً قريباً من مواطنيه متلمساً لإحتياجات شعبه ومعيناً لهم في كل الأمور وحريصاً حفظه الله على توفير سبل الراحة ورغد العيش ومواجهة غلاء المعيشة لجميع أفراد الشعب السعودي.
 
وأوضح الدكتور السواط أن هذه المكرمة الملكية من خادم الحرمين التي لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة ما هي إلا إستمرار لأيادي البذل والعطاء من القيادة الرشيدة من أجل ضمان الرخاء للمواطن السعودي المحظوظ بولي أمره وقيادته، ونوه إلى أن هذه الأوامر الملكية لامست متطلبات واحتياجات شريحة عريضة من المجتمع السعودي من الموظفين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين وأبناءنا الطلاب ومستحقي الضمان الاجتماعي وكذلك المواطنين الذين لم يسبق لهم شراء وتملك سكن، كما أن هذه الأوامر نظرت بعين التقدير لجنودنا البواسل المرابطين على الحدود والذائدين عن الوطن، ولفت أيضاً إلى أن هذه القرارات الكريمة ستكون لها إنعكاسات إيجابية على القوة الشرائية في السوق السعودي مما سيسهم في تحفيز ودعم الاقتصاد الوطني.
 
ورفع أمين منطقة الباحة الدكتور علي السواط باسمه واسم كافة منسوبي أمانة منطقة الباحة والبلديات التابعة لها في المنطقة أسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على صدور هذه الأوامر الملكية التي تصب وبشكل مباشر في مصلحة الموظفين والطلاب والمواطنين، وسأل الله تعالى أن يجعل هذه الأوامر الكريمة وغيرها من الأعمال الجليلة في ميزان حسنات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، ودعا الله أن ينصر جنودنا المرابطين على الحد الجنوبي، وأن يديم علينا نعمه التي لا تعد ولا تحصى، وأن يعز قيادتنا الرشيدة ويمدها بعونه وتوفيقه.

الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق

اسم المعلق

البريد الالكتروني

التعليق
B I U Link  Color :) :( :P :D :S :O :=) :|H :X :-*


Terms & Conditions
[ اغلاق ]
يقول الله عز وجل : [ق : 17 حتي 18] {إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}. في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات ، ولا تغفل عنه في حال من الأحوال ، حتى فيما يصدر عنه من أقوال ، وما يخرج من فمه من كلمات ؛ كل قول محسوب له أو عليه ، وكل كلمة مرصودة في سجل أعماله. نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص او كيان وتذكر ان الدين المعاملة

المواضيع الأقدم :
كن مع الحق
عدد المشاركات 3







الرئيسية | الأخبار العامة | رياضة | صحة | لقاءات وحوارات | اخبار جبل شدا | من نحن | إتصل بنا
كل الحقوق محفوظة © لصحيفة جبل شدا 2012 تمت برمجة موقع صحيفة جبل شدا بواسطة شركة توب لاين