صحيفة إلكترونية سعودية حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام








معهد مسك.. المملكة تغزو العالم بفنونها وثقافتها بتجربة عالمية جديدة


مراسل :
انشاء في : 2018-01-30 12:24:46


كشفت شبكة “بلومبيرغ” الأميركية، عن تخطيط المملكة لإنشاء مركز فني ضخم، ليكون بذلك أحدث الجهود فائقة الطموح في منطقة الخليج العربي، حيث أعلن الفنان أحمد ماطر من فوق منصة في غرفة الأمناء بمتحف الفن الحديث في نيويورك أن اقتراحه بإنشاء معهد مسك للفنون سيتحول إلى حقيقة.

وأشارت الشبكة الأميركية إلى اللقاء الذي جمع ماطر بولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والذي كان منذ ما يقرب من عام ونصف، واستطاع أن يُقنع فنه ولي العهد بشكل واضح، كما قُدمت إحدى لوحاته كهدية إلى الصين، وهو ما أدى إلى ظهور فكرة الفن الذي يحمل طابع وثقافة المملكة، والذي من الممكن أن يكون مركزًا للفنون ونشر الثقافة والمساهمة في ازدهار عملية ربط التراث بالفن.

وقال ماطر الذي وقف أمس الاثنين فوق منصة متحف الفن الحديث بمدينة نيويورك: “إن معهد مسك سوف يشمل مساحات إبداعية، ومقرات للاجتماعات، وورش عمل، ومساحات للصناع، وبرامج تعليمية”.

وأوضحت بلومبيرغ أن الكثير من المعهد لا يزال في مراحل التخطيط، حيث تم اختيار فريق من شركات الهندسة المعمارية لبناء المركز ، مثل ميشيل دي لوشي وسكين كاتلينغ دي لا بينا،بالإضافة إلى شركة إنتاج الفن فاكتوم آرتي برئاسة آدم لوي.

ووضع منظمو المؤسسة بالفعل سلسلة طموحة من البرامج التي ستشكل انتشارها لبقية العام. تشمل جناحًا سعوديًا جديدًا في بينالي فينيسيا للعمارة لعام 2018، ومهرجان نيويورك للفنون العربية، وهو عبارة عن سلسلة من المعارض والعروض والبرامج واللجان التي عقدت في شهر أكتوبر ، ومبادرة لإرسال الفنانين السعوديين الشباب إلى كاليفورنيا عبر برنامج تعليمي جديد يسمى “إنشاء وإلهام”.

ومن جانبه، قال ستيفن ستابليتون، وهو فنان بريطاني يرأس معهد البرمجة الدولية: “طريقة التفكير في ذلك تقود إلى ولي العهد، والذي يبلغ 32 عامًا، فهو يؤمن بأن الصناعة الإبداعية ليست جزءًا فقط من التغيير الاقتصادي، ولكنها جزء من خلق فرص العمل، بل وأيضًا بند رئيسي للتغيير الثقافي”.


الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق

اسم المعلق

البريد الالكتروني

التعليق
B I U Link  Color :) :( :P :D :S :O :=) :|H :X :-*


Terms & Conditions
[ اغلاق ]
يقول الله عز وجل : [ق : 17 حتي 18] {إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}. في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات ، ولا تغفل عنه في حال من الأحوال ، حتى فيما يصدر عنه من أقوال ، وما يخرج من فمه من كلمات ؛ كل قول محسوب له أو عليه ، وكل كلمة مرصودة في سجل أعماله. نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص او كيان وتذكر ان الدين المعاملة

المواضيع الأقدم :
كن مع الحق
عدد المشاركات 3







الرئيسية | الأخبار العامة | رياضة | صحة | لقاءات وحوارات | اخبار جبل شدا | من نحن | إتصل بنا
كل الحقوق محفوظة © لصحيفة جبل شدا 2012 تمت برمجة موقع صحيفة جبل شدا بواسطة شركة توب لاين