صحيفة إلكترونية سعودية حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام








#نور_الشعيبي طفلة رضيعة تستنفر تويتر للعودة إلى أمها


مراسل :
انشاء في : 2018-02-03 12:06:46


طفلة رضيعة لم يكتمل عامها الأول إلا والخلاف ينشب بين والديها اللذين لم يجدا بدًّا إلا الطلاق ليخلصهما من الحياة الزوجية، فكانت الطفلة الضحية السلاح الذي يسعى إليه كل منهما للضغط على الآخر والانتقام منه.

وفي خضم المعركة الأسرية التي تخوض تفاصيلها العائلة على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، صارت الطفلة محط اهتمام جميع المغردين الذين أبدوا تعاطفهم معها، وحاولوا اقتراح الحلول من أجل عودة الطفلة إلى حضن أمها.

وعبر وسم “نور الشعيبي”، تداول المغردون صورة للطفلة نور وتبدو عليها ملامح الحزن والحيرة من معركة لا تعرف أيًّا من تفاصيلها؛ لكنها حتمًا تشتاق لحضن أمها وتحتاج إلى حنانها حتى تنتهي فترة الحضانة على الأقل، ثم يخيّرها القضاء بين أمها وأبيها.

البداية

وأوضح بعض المغردين المطلعين على تفاصيل الخلاف، أن الطفلة نور الشعيبي، “بنت رضيعة، أمها طلبت الطلاق من زوجها بسبب سوء معاملته لها؛ الأمر الذي دفعه إلى اختطاف البنت وحرمان أمها منها”.

وأضافت إحدى المغردات: “إن الأم يتيمة ولا تجد من يعيد لها ابنتها”، مشيرة إلى أن الأب حاول أن يتهم الأم  ليكسب حضانة البنت في خضم المعركة القضائية بينهما.

البنت لأمها

وأوصى عدد من المدونين، الزوج بإعادة الطفلة إلى أمها، قائلين: “إذا كنت تحب ابنتك أعدها إلى أمها الأحق برعايتها ولا تسمع كلام أمك؛ لأن إبليس ارتدى ثوب النصح عندما قال لآدم كل من التفاحة، وكانت النتيجة الطرد من الجنة”.

وأضاف مدوّن آخر، في تعليق على صورة الطفلة: “الأم لم ترَ ابنتها منذ ٥ أيام والطفلة مخطوف وجهها وهي بعيدة عن أمها، مع العلم أنها قبل أيام أكملت عامها الأول”، وشدّد ثالث: “الأم أحق بحضانة الطفلة، مهما وصلت الأمور وتشعبت”.

مناشدة

وناشد المغردون، أهل الخير والمسؤولين فيما يتعلق بهذه الحوادث، أن يعملوا على إعادة الطفلة إلى أمها؛ إذ قال أحدهم: “هذا الوسم الأكثر تداولًا لليوم الرابع على التوالي أين أهل الخير؟ أين المسؤولون الذين يمكن أن يساعدوا أم نور ويرجعوا لها بنتها”.


الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق

اسم المعلق

البريد الالكتروني

التعليق
B I U Link  Color :) :( :P :D :S :O :=) :|H :X :-*


Terms & Conditions
[ اغلاق ]
يقول الله عز وجل : [ق : 17 حتي 18] {إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}. في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات ، ولا تغفل عنه في حال من الأحوال ، حتى فيما يصدر عنه من أقوال ، وما يخرج من فمه من كلمات ؛ كل قول محسوب له أو عليه ، وكل كلمة مرصودة في سجل أعماله. نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص او كيان وتذكر ان الدين المعاملة

المواضيع الأقدم :
كن مع الحق
عدد المشاركات 3







الرئيسية | الأخبار العامة | رياضة | صحة | لقاءات وحوارات | اخبار جبل شدا | من نحن | إتصل بنا
كل الحقوق محفوظة © لصحيفة جبل شدا 2012 تمت برمجة موقع صحيفة جبل شدا بواسطة شركة توب لاين