صحيفة إلكترونية سعودية حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام








استمرار خفض إنتاجية النفط يُمهد الطريق لاكتتاب أرامكو


مراسل :
انشاء في : 2018-02-05 14:41:50


أكد تقرير عالمي أن المضي قدمًا في الالتزام ببنود الاتفاق الخاص بخفض إنتاجية النفط بين منظمة الأوبك بقيادة المملكة والدول غير الأعضاء بزعامة روسيا، قد يُسهل من عملية الطرح العام الأولي الخاصة بشركة أرامكو، والتي من المفترض أن تبدأ التحضير لذلك في النصف الثاني من العام الجاري.

وقالت صحيفة ذا هيل الأميركية: إن هناك تفكيراً روسياً وضح من خلال اجتماع الأوبك، في إمكانية الانسحاب من الاتفاق الخاص بخفض الإمدادات الإنتاجية، وذلك بعد بلوغ أسعار النفط 70 دولاراً للبرميل، وهو الأمر الذي تخشى المملكة من أن يكون خادعًا ولا يمثل انعكاسًا حقيقيًا لارتفاع لاستقرار سوق النفط العالمي.

وأكدت الصحيفة الأميركية أن الاجتماع الذي عُقد مؤخرًا لأعضاء منظمة أوبك في عمان أثار شائعات بأن الصفقة قد تنتهي، بعد عودة الاستقرار النسبي والظاهري إلى السوق، مشيرة إلى أن المملكة العربية السعودية لا تزال تعتمد على الدعم الروسي للحفاظ على توازن السوق.

ووفقاً لإدارة معلومات الطاقة، تجاوز إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام علامة 10 ملايين برميل يومياً لأول مرة منذ عام1970، ولا شك أن روسيا والمملكة العربية السعودية هما البلدان الوحيدان الآخران اللذان يمكنهما التنافس مع معدلات الإنتاج الأمريكية.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة معنية بشكل واضح بالتحالف الروسي السعودي الخاص بإنتاج النفط، لا سيما في ظل رغبتها في إبقاء إنتاج موسكو من النفط تحت المراقبة، كون ذلك قد يُلقي بظلاله على القرار السياسي بشكل رئيسي.

وقالت المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم وأكبر منتج في أوبك أمس: إن هناك توافقاً بين منتجي النفط الرئيسيين على ضرورة استمرار التعاون بشأن الإنتاج بعد انتهاء أجل الاتفاق الحالي لخفض الإمدادات في نهاية هذا العام.

وأعلن وزير الطاقة خالد الفالح في سلطنة عمان أمس أن ”هناك استعداداً لمواصلة التعاون بعد 2018… لم تتحدد الآلية بعد، لكنّ هناك توافقاً على الاستمرار“.


الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق

اسم المعلق

البريد الالكتروني

التعليق
B I U Link  Color :) :( :P :D :S :O :=) :|H :X :-*


Terms & Conditions
[ اغلاق ]
يقول الله عز وجل : [ق : 17 حتي 18] {إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}. في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات ، ولا تغفل عنه في حال من الأحوال ، حتى فيما يصدر عنه من أقوال ، وما يخرج من فمه من كلمات ؛ كل قول محسوب له أو عليه ، وكل كلمة مرصودة في سجل أعماله. نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص او كيان وتذكر ان الدين المعاملة

المواضيع الأقدم :
كن مع الحق
عدد المشاركات 3







الرئيسية | الأخبار العامة | رياضة | صحة | لقاءات وحوارات | اخبار جبل شدا | من نحن | إتصل بنا
كل الحقوق محفوظة © لصحيفة جبل شدا 2012 تمت برمجة موقع صحيفة جبل شدا بواسطة شركة توب لاين